القائمة الرئيسية

الصفحات

دخول الدردشة اضغط هنا

"المرأة تتزوج أربعة" معلومات لا يصدقها عقل عن مركز تكوين

 



ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بمناقشات محتدمة ومثيرة للجدل بعد الإعلان عن مركز تكوين وأهدافه، خاصة بعد الإعلان عنه رسميًا وانطلاقه برعاية عدد من الشخصيات العامة بالوطن العربي ومصر.


موقع عربي نيوز ينقل لكم التفاصيل كاملة والحقيقة وراء نشأة هذا المركز.


مركز تكوين مصر 


  • خلال الساعات القليلة الماضية ازدادت معدلات البحث عن مركز تكوين.
  • فالبعض يبحث عن أسباب نشأته والسر وراءه، والبعض الآخر يبحث عن اختيار كلمة تكوين تحديدًا كمسمى له.
  • والأكيد أن الهدف وراء كل ذلك هو التشكيك في السُنّة والعقيدة الإسلامية، كذلك إبعاد الألاف والملايين من الشباب والأجيال الجديدة عن دينهم.
  • معلومات عن مركز تكوين
  • تم الإعلان رسميًا عن الموقع يوم ٤ مايو ٢٠٢٤ وطبقًا للبعض وقال الدكتور هيثم طلعت  "لو كنت ملحدا لاعتبرت هذا التاريخ اليوم العالمي للإلحاد".
  • بالطبع جاء تعليقه كنوع من الإنكار لمثل هذه الأفكار التي تهدف لتدمير المجتمع.
  • بالإضافة لنا سبق حذر كل الأباء والأمهات من مثل هذه الافكار، خاصة بعد الحملات الإعلانية والدعائية الكبيرة التي تمت للمركز.
  • وقد اجتمع الإعلامي إبراهيم عيسى والكاتب يوسف زيدان بالإضافة للكاتبة فاطمة ناعوت وعدد من مثقفى الوطن العربي من تونس ولبنان ليعلنوا عن المركز.
  • جاءت أفكارهم منافية لكل قيم وتقاليد المجتمع مناقشين فكرة زواج المرأة ٤ مرات مثل الرجل، وصحة السيرة النبوية.
  • فقد جاءت الحلقة الاولى للمركز بعنوان هل السيرة النبوية صحيحة.
  • رغم ذلك أعلنوا أنهم يهدفون لتنوير المجتمع ومحو الأفكار الدينية المتعصبة والمتطرفة




.

انتقادات للمركز 


  • لاقت الفكرة انتقادات لاذعة من جموع الشعب المصري وبعض الشخصيات العامة.
  • حيث انتقده علاء مبارك قائلا أن من كونوا هذا المركز من أصحاب الأهواء ومنهم من سب الأنبياء ومنهم من تطاول على الرسول صلى الله عليه وسلم.
  •  وقام أحد المحامين بتقديم بلاغ للنائب العام ضد المركز موضحا أنه يهدف للقضاء على الثوابت الدينية.
  • ومن المعروف أن إبراهيم عيسى من أصحاب الأفكار المتحررة ويملك عقلبة دائما ما تشكك في الدين الإسلامي وكبار الشيوخ مثل الشيخ الشعراوي.



إغلاق المركز 

  • تصدر هاشتاج إغلاق المركز تطبيقات التواصل الاجتماعي خلال الساعات الماضية مطالبين بغلق المركز والقبض على كل المشتركين في تأسيسه.
  • وحتى الآن مازالت التحقيقات جارية بعد أن تقدم أحد المحامين ببلاغ للنائب العام وتم عرض البلاغ على النيابة العامة أيضًا.
  • يذكر أن مؤسسي المركز اختاروا كلمة تكوين تحديدًا لأنها تعني "بداية" في التوراة كبداية الخلق.






 

تعليقات

التنقل السريع